تعتبر دولة الأمارات العربية المتحدة من الدول حديثة النشأة  و تتكون  من سبع  أمارات  وهي من انجح الكيانات السياسية وحدة وتماسك في الدول العربية ، كانت قبل ذلك يطلق عليها الساحل المتصالح وقبل ذلك كان يطلق عليها ساحل عمان ، ويمتد تاريخها منذ العصر الحجري كما اكدته بحوث المسح الاثري .

وسوف نركز حديثنا هنا عن امارة ابوظبي حيث تشكلة هذه  الأمارة في القرن 17 ميلادي  تقريبا من خلال نفوذ قبائل بني ياس وقبيلة المناصير وبعض القبائل الأخرى ، حيث كانت بني يأس تسيطر على بعض اجزاء من الظفره  وبأتجاه الجنوب حتى حدود عمان مرورا بمدينة العين وابوظبي غربا وهذه المناطق تقع تحت سيطرتها الكاملة اما قبيلة  المناصير فقد كانت تسيطر على اجزاء واسعة من الظفرة وشمالها  حتى جنوب دولة قطر مرورا بالسلع وسبخة مطي  وكانت تعتبر هذه الاراضي امتيازا لقبيلة المناصيردون غيرها من القبائل باستثناء بعض القبائل التى تتنقل ويسمح لها بذلك بحكم حلفها مع القبيلة – راجع تقريرشركة الزيت العربية الأمريكية ، وانا هنا اتحدث عن الفتره ماقبل ذلك وحتى بداية القرن التاسع عشر .

 برز ظهور اسرة ال نهيان من بني يأس في القرن 17 ميلادي وخصوصا بعد قيام الشيخ شخبوط بن ذياب ال نهيان في عام 1795 م بأتخاذ جزيرة ابوظبي مقرا دائما لمشيخته بعد اكتشاف المياه الصالحه للشرب فيها ، من هنا بدأ يتشكل اول ظهور كيان سياسي  في ابوظي  وقد ذكرت مخطوطة صالح بوصف اول انتقال الى بني يأس الى ابوطبي وتحالفها مع قبيلة المناصير وقد اشار الكاتب سعود الزيتون الخالدي لمضمون هذه المخطوطة في كتابة بالأتي : ((وأقول أن من الواضح أن (آل بوفلاح) الذين منهم آل نهيان حكام أبو ظبي، ما هم إلا فروع صغيرة إنخزلوا عن بني ياس، أحد فروع (الخرصة) من قبيلة شمر، وكانوا يقيمون في نهاية القرن العاشر الهجري في المنطقة الصحراوية الممتدة من البصرة شمالاً وحتى القطيف وهجر جنوباً، وقد تحولوا بعد وصول البرتغاليين وصراع المغامس والجبور إلى جنوب هجر ثم ساحوا واختلطوا مع (المناصير) في الأراضي التي تدخل ضمن حدود الإمارات اليوم وانتشروا معهم في مراعيهم وأماكن إقامتهم، وبقوا على حالهم مع قبيلة المناصير يرعون ما ترعى فيه ويقيمون ما تقيم فيه، ويحالفون معها من تحالف، إلى أن برز منهم الشيخ (ذياب بن عيسى) مع بداية النصف الثاني من القرن الثاني عشر (هجري)، وتولى الزعامة على حلف بني ياس، ودانت له بالطاعة عشائر بني ياس، ليبدأ دور آل بوفلاح باصعود وينكمش دور ابن شراره الحميدي الصبيحي ، وليستقر له الأمر فقط على زعامة ذويه من آل بوفلاسه ومن تبعهم من الحميدات والكتب ، بعد أن تخلى عنه غالبية عشائر بني ياس، وسلموا أمرهم لآل بوفلاح الذين جاء منهم آل نهيان ، حيث تألق نجم الأخيرين بصعود الشيخ ذياب في المنطقة، وبذلك استطاعوا إنشاء أمارة في الخليج عرفت باسم أبو ظبي في عهد الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، وأصبحت المدينة عاصمة لإمارات الخليج بعدما اختار شيوخها من بينهم الشيخ زايد رئيساً لاتحادهم الذي عقدوه بينهم والذي انبثقت منه دولة عربية خليجية عرفت بدولة الإمارات العربية المتحدة.)) (1)

تعايشة قبيلة المناصير وال بوفلاح  في اندماج وتكامل طوبغرافي في هذه المنطقة وكان يظرب المثل في هذا التكامل الى حد انه ذهب بعض  النسابين بالقول انهم قبيلتين من اصل واحد وهذا غير صحيح فقبيلة المناصير قبيلة منفصلة ولها نسبها الذي يختلف ولو من قريب عن نسب بني يأس ولكنهم يتلاقون في قضاعة . حيث ان قبيلة المناصير يرجع نسبها الى منصور بن جمهور والي البصرة في سنة 126 هـ

منذ او ظهور لحكم اسرة ال نهيان في ابوظبي سنة  1795  تقريبا تعزز هذا التحالف الأسترتيجي بين قبيلة المناصير واسرة أل نهيان ودخلوا في مصاهرة لتوثيق هذا التحالف فقد كان ال نهيان في تطلع مستمر لتوحيد اطراف دولتهم وتأمين الحياة الكريمة لمواطنيها وتوحيد قبائلها ، فأن تحالفهم مع قبيلة كبيره وذات نفوذ واسع تمتد سيطرتها على المنطقة الواقعه من جنوب دولة قطر حتى الظفره يحقق هذا الطموح ناهيك بأنهم رجال حرب وقوه ضاربة في شرق الجزيره العربية فقد خاضة معارك دفاعية ضد العثمانيين (2) والأنجليز وقدمت تضحيات عديده للدفاع عن  مناطقهم ومن يسكن فيها الى درجة ان بني يأس اطلقة على قبيلة المناصير انهم  ( حجاب الظفرة ) لكثرة تضحياتهم التي قدموها دفاعا عن الظفره  وعن حلفائهم من بني ياس التي يعيشون فيها ، حيث اشار مقالة العلامة / حمد الجاسر  في تقريره  انه بمجرد خروج قوات المناصير من الظفرة تعمد باقي القبائل الحذر من الهجمات القبائل المعتدية  (3)، و كان العثمانيين يجزلون العطاء لرؤساء القبيلة بالهدايا و المبالغ المالية بغية كسب ولائها ، كما  سعت الحكومة البريطانية مؤخرا في سنة 1947  بالأشراف على مفاوظات الصلح بين قبيلة المناصير وحكومة دبي لعلمها التام ان المنطقة لن تستقر اذا ما تحقق السلام مع قبيلة المناصير.(4)

ورد في تقرير عثماني ان قبيلة المناصير تتكون من 3 فرق فرقة واحد تتبع للشيخ جاسم بن محمد مؤسس دولة قطر وفرقتان تتبع للشيخ زايد بن  خليفه ال نهيان (5) ولاكن في وقتنا الحاظر انتقل اغلب افراد القبيلة للأستقرار في ابوظبي وتبقى اعداد لابأس بها لا زالة  تعيش في قطر والمملكة العربية السعودية وباقي دول الخليج العربي.

 امتد هذا التحالف بين قبيلة المناصير واسرة آل نهيان منذ بداية القرن السابع عشر الى هذا التاريخ الذي اكدة تقرير الحاكم البريطاني في ابوظبي حيث تحدث عن شيوخ ابوظبي قائلا ((لديهم مع المناصير تحالف هجومي دفاعي لسنوات، والتي يعتمدون عليها بشكل كبير في أمنهم وسلطتهم للتعامل مع القبائل الأخرى ، فلو أنهم أداروا ظهرهم للمناصير – حتى لو كان بإمكانهم فعل هذا – فسيكون عليهم الحصول على حلفاء آخرين  ودُبي هي الوحيدة القوية بما يكفي لهذا، ونظرًا إلى أن دبي ارتكبت مؤخرًا فعل عدواني ضدهم- ضد ابوظبي – (جعلتهم يلجئون للمناصير طلبًا للمساعدة  التي مُنحت فورًا) (6)

ان الأيمان لدى قبيلة المناصير بمساندة اسرة ال نهيان هو ايمان نابع من الداخل وله اسبابة و جذوره المتئصله ، ورجال البادية في شبه الجزيرة العربية ترتضي بمن هو اهل للزعامة عندما تجد فيه مواصفاتها من عدل وشجاعة وحكمة وهذا ما وجدته في اغلب الحكام الذين تناوبو على التوالي في حكم ابوظبي  وعندما تنتقل هذه الزعامة بطرق غير شرعية داخل بيتها عنوتا وبشكل لايرتضيه افرادها فان من واجب الحليف المخلص اتخاذ موقف المسانده والتدخل للحفاظ على موروث بيت الزعامة وهذا بالفعل ما قامت به قبيلة المناصير في اكثر من واقعة عندما يحدث شقاق وتعدي غير شرعي داخل اسرة ال انهيان فكان لقبيلة المناصير دور رئيسي  لمساعدتهم  في اعادة الأمور الى نصابها (7) .

وختاما مع بيتين من قصيدة الشاعر مبارك بن ثامر المنصوري مؤكدا على دعم ومؤازرة حاكم ابوظبي

هــو القــايد اللي كلمته نقتـــدي بهـا

وتحت حكمة الوافي جنود سبورهـا

……..

ونحن سيفه اللي ضربته يندعي بها

بيمينـه الـطلقـة يقطــع ظهــورهــــا

 

  1. كتاب محطات تاريخية/سعود الزيتون الخالدي ص 157+ مخطوطة صالح، يوسف الداريني، الورقة 47
  2. تقرير عثماني عن حرب الوجبة يتكون من 9 صفحات
  3. مجلة العرب للعلامة /حمد الجاسر سنة 1970 م (ص1064&1045 )
  4. مجموعة وثائق من الرشيف البريطاني
  5. تقرير عثماني عن حرب الوجبة يتكون من 9 صفحات
  6. وثيقة من الأرشيف البريطاني رقم : File 14/262 Camel dispute between Shaikhs of Dubai and Abu Dhabi’ [‎34r] 67/104
  7.  كتاب الجواهر واللألئ في تاريخ عمان الشمالي /د. فالح حنظل ( ورد في هذا الكتاب المزيد من تفاصيل مساندة قبيلة المناصير لحكام ابوظبي واسترداد  الزعامة لأصحابها ص 28 حتى 32)

 

 

5 رأي حول “حلف قبيلة المناصير مع آل نهيان في أبوظبي”

  1. ونعم والله تعرف ان سالمين بن ناصر السويدي ابو الشيخ محمد بن سالمين شيخ الظفره امه من المناصير وسمي بهذا الاسم على الو امه

  2. ماقصرت مشكور ال نهيان واحنا من بني ياس
    الشيخ شخبوط بن ذياب اتخذ جزيره ابوظبي مقرا له بعد اكتشاف الماء فيها ويقال ان ابوظبي تسمى ام النار لا اعرف لماذا سميت بهذا الاسم
    التاريخ القديم يذكر ان قبائل بني ياس كانت تعيش في الظفره وان اول حاكم عليهم هو الشيخ محمد بن سالمين السويدي وعندما قتل في احد المعارك اسند الحكم الى ذياب الفلاحي وهو فارس مقدام احبه الجميع ثم امتد الحكم الى بني ياس الكرام

التعليقات مغلقة.